منتديات زيرو سات  

سيرفرات سسيكام وايبي تفي جميع الباقات والبين سبورت لدينا لوحات تحكم للموزعين وباسعار خاصة ومميزة للدعم الفني: هاتف وفايبر واتس اب 01283527844 - للطلب من المملكة العربية السعودية 0592254343 سيرفرات cccam & iptv


العودة   منتديات زيرو سات >

المنتديات الإسلامية > المنتدى الاسلامي > قسم القرآن الكريم و الحديث الشريف


الملاحظات

آخر 15 مواضيع أحسن سيرفر Full CCCam يعمل لمدة غير محدودة (الكاتـب : wizur - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 01:18 AM - التاريخ: 26-02-2018)           »          New IPTV m3u Channels 26/02/2018 (الكاتـب : Master - مشاركات : 0 - المشاهدات : 1 - الوقت: 01:11 AM - التاريخ: 26-02-2018)           »          SUPER IPTV m3u channels ALL CHANNEL WORLD (الكاتـب : wizur - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 12:08 AM - التاريخ: 26-02-2018)           »          شركه المتحده لنقل الاثاث (الكاتـب : ضيااء - مشاركات : 0 - المشاهدات : 4 - الوقت: 11:25 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          سيرفر بلاتينيوم جميع الباقات بتاريخ 26-02-2017 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 11:24 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          الملف العملاق المتجدد لل iptv بتاريخ 26-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 11:19 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          الملف اليومي لأغلب الباقات الأجنبية 26-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 7 - الوقت: 11:17 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          السيرفر الماسي لجميع القنوات بتاريخ 26-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 11:13 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          سيرفر الاحلام - شغال لفترة غير محدودة 26-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 11:11 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          افضل سيرفرات سيســكام عالمية شغــالة لجميـــع البـاقات (الكاتـب : wizur - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 09:14 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          سيرفرات سيسكام نااار شغاله ليل ونهار ولكل الباقات (الكاتـب : القط الاسود - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 08:13 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          سيرفرات سيســكام شغــالة لجميـــع البـاقات (الكاتـب : wizur - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 08:09 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          IPTV playlist big mix (الكاتـب : wizur - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 06:54 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          سيرفر الياقوت الازرق اليومي 25-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 8 - الوقت: 06:15 PM - التاريخ: 25-02-2018)           »          أقوى ملفات لجميع الباقات العالمية 25-02-2018 (الكاتـب : sarra002 - مشاركات : 0 - المشاهدات : 6 - الوقت: 06:13 PM - التاريخ: 25-02-2018)

بركة الرسول صلى الله عليه وسلم

سبحان الله و بحمده عدد خلقه .. و رضى نفسه .. و زنة عرشه .. و مداد كلماته سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم

إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 11-06-2010, 10:20 PM   #1

soliman2

مدير سابق ومؤسس الموقع
 




افتراضي بركة الرسول صلى الله عليه وسلم

سبحان الله و بحمده


عدد خلقه .. و رضى نفسه .. و زنة عرشه .. و مداد كلماته


سبحان الله وبحمده ... سبحان الله العظيم


قال الله تعالى
(Download40783(3)Download62653(4) )


قال رسول الله صلى الله عليه و سلم(بلغوا عني و لو آية)... رواه البخاري


السلام عليكم و رحمة الله


بسم الله الرحمن الرحيم

بركة الرسول صلى الله عليه وسلم
حَدَّثَنَا ‏هَنَّادٌ ‏حَدَّثَنَا ‏يُونُسُ بْنُ بُكَيْرٍ ‏ حَدَّثَنِي ‏عُمَرُ بْنُ ذَرٍّ ‏حَدَّثَنَا ‏مُجَاهِدٌ ‏عَنْ ‏أَبِي هُرَيْرَةَ ‏ ‏قَالَ ‏
‏كَانَ ‏ ‏أَهْلُ الصُّفَّةِ ‏ ‏أَضْيَافُ أَهْلِ الْإِسْلَامِ لَا يَأْوُونَ عَلَى أَهْلٍ وَلَا مَالٍ وَاللَّهِ الَّذِي لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ إِنْ كُنْتُ لَأَعْتَمِدُ بِكَبِدِي عَلَى الْأَرْضِ مِنْ الْجُوعِ وَأَشُدُّ الْحَجَرَ عَلَى بَطْنِي مِنْ الْجُوعِ وَلَقَدْ قَعَدْتُ يَوْمًا عَلَى طَرِيقِهِمْ الَّذِي يَخْرُجُونَ فِيهِ فَمَرَّ بِي ‏ ‏أَبُو بَكْرٍ ‏ ‏فَسَأَلْتُهُ عَنْ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَا أَسْأَلُهُ إِلَّا لِيُشْبِعَنِي فَمَرَّ وَلَمْ يَفْعَلْ ثُمَّ مَرَّ بِي ‏ ‏عُمَرُ ‏ ‏فَسَأَلْتُهُ عَنْ آيَةٍ مِنْ كِتَابِ اللَّهِ مَا أَسْأَلُهُ إِلَّا لِيُشْبِعَنِي فَمَرَّ وَلَمْ يَفْعَلْ ثُمَّ مَرَّ ‏ ‏أَبُو الْقَاسِمِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏فَتَبَسَّمَ حِينَ رَآنِي وَقَالَ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏قُلْتُ لَبَّيْكَ يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ الْحَقْ وَمَضَى فَاتَّبَعْتُهُ وَدَخَلَ مَنْزِلَهُ فَاسْتَأْذَنْتُ فَأَذِنَ لِي فَوَجَدَ ‏ ‏قَدَحًا ‏ ‏مِنْ لَبَنٍ فَقَالَ مِنْ أَيْنَ هَذَا اللَّبَنُ لَكُمْ قِيلَ أَهْدَاهُ لَنَا فُلَانٌ فَقَالَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏قُلْتُ لَبَّيْكَ فَقَالَ ‏ ‏الْحَقْ إِلَى ‏ ‏أَهْلِ الصُّفَّةِ ‏ ‏فَادْعُهُمْ وَهُمْ أَضْيَافُ الْإِسْلَامِ لَا يَأْوُونَ عَلَى أَهْلٍ وَلَا مَالٍ إِذَا أَتَتْهُ صَدَقَةٌ بَعَثَ بِهَا إِلَيْهِمْ وَلَمْ يَتَنَاوَلْ مِنْهَا شَيْئًا وَإِذَا أَتَتْهُ هَدِيَّةٌ أَرْسَلَ إِلَيْهِمْ فَأَصَابَ مِنْهَا وَأَشْرَكَهُمْ فِيهَا فَسَاءَنِي ذَلِكَ وَقُلْتُ مَا هَذَا ‏ ‏الْقَدَحُ ‏ ‏بَيْنَ ‏ ‏أَهْلِ الصُّفَّةِ ‏ ‏وَأَنَا رَسُولُهُ إِلَيْهِمْ فَسَيَأْمُرُنِي أَنْ أُدِيرَهُ عَلَيْهِمْ فَمَا عَسَى أَنْ يُصِيبَنِي مِنْهُ وَقَدْ كُنْتُ أَرْجُو أَنْ أُصِيبَ مِنْهُ مَا ‏ ‏يُغْنِينِي وَلَمْ يَكُنْ بُدٌّ مِنْ طَاعَةِ اللَّهِ وَطَاعَةِ رَسُولِهِ فَأَتَيْتُهُمْ فَدَعَوْتُهُمْ فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَيْهِ فَأَخَذُوا مَجَالِسَهُمْ فَقَالَ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏خُذْ ‏ ‏الْقَدَحَ ‏ ‏وَأَعْطِهِمْ فَأَخَذْتُ ‏ ‏الْقَدَحَ ‏ ‏فَجَعَلْتُ أُنَاوِلُهُ الرَّجُلَ فَيَشْرَبُ حَتَّى يَرْوَى ثُمَّ يَرُدُّهُ فَأُنَاوِلُهُ الْآخَرَ حَتَّى انْتَهَيْتُ بِهِ إِلَى رَسُولِ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏وَقَدْ رَوَى الْقَوْمُ كُلُّهُمْ فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ ‏ ‏صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏ ‏الْقَدَحَ ‏ ‏فَوَضَعَهُ عَلَى يَدَيْهِ ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَتَبَسَّمَ فَقَالَ ‏ ‏أَبَا هُرَيْرَةَ ‏ ‏اشْرَبْ فَشَرِبْتُ ثُمَّ قَالَ اشْرَبْ فَلَمْ أَزَلْ أَشْرَبُ وَيَقُولُ اشْرَبْ حَتَّى قُلْتُ وَالَّذِي بَعَثَكَ بِالْحَقِّ مَا أَجِدُ لَهُ مَسْلَكًا فَأَخَذَ ‏ ‏الْقَدَحَ ‏ ‏فَحَمِدَ اللَّهَ وَسَمَّى ثُمَّ شَرِبَ ‏
‏قَالَ ‏ ‏أَبُو عِيسَى ‏ ‏هَذَا ‏ ‏حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ
تحفة الأحوذي بشرح جامع الترمذي
قَوْلُهُ : ( حَدَّثَنِي عُمَرُ بْنُ ذَرِّ ) ‏
‏بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ زُرَارَةَ الْهَمْدَانِيُّ بِالسُّكُونِ الْمُرْهِبِيُّ أَبُو ذَرٍّ الْكُوفِيُّ ثِقَةٌ رُمِيَ بِالْإِرْجَاءِ مِنْ السَّادِسَةِ . ‏
‏قَوْلُهُ : ( كَانَ أَهْلُ الصُّفَّةِ أَضْيَافَ أَهْلِ الْإِسْلَامِ )
‏. . . الصُّفَّةُ مَكَانٌ فِي مُؤَخَّرِ الْمَسْجِدِ النَّبَوِيِّ مُظَلَّلٌ أُعِدَّ لِنُزُولِ الْغُرَبَاءِ فِيهِ مِمَّنْ لَا مَأْوَى لَهُ وَلَا أَهْلَ وَكَانُوا يَكْثُرُونَ فِيهِ وَيَقِلُّونَ بِحَسَبِ مَنْ يَتَزَوَّجُ مِنْهُمْ أَوْ يَمُوتُ أَوْ يُسَافِرُ . وَقَدْ سَرَدَ أَسْمَاءَهُمْ أَبُو نُعَيْمٍ فِي الْحِلْيَةِ فَزَادُوا عَلَى الْمِائَةِ كَذَا ذَكَرَهُ الْحَافِظُ فِي الْفَتْحِ فِي بَابِ عَلَامَاتِ النُّبُوَّةِ . وَقَالَ فِي كِتَابِ الرِّقَاقِ : وَقَدْ اِعْتَنَى بِجَمْعِ أَسْمَاءِ أَهْلِ الصُّفَّةِ أَبُو سَعِيدِ بْنُ الْأَعْرَابِيِّ وَتَبِعَهُ أَبُو عَبْدِ الرَّحْمَنِ السُّلَمِيُّ * فَزَادَ أَسْمَاءَ وَجَمَعَ بَيْنَهُمَا أَبُو نُعَيْمٍ فِي أَوَائِلِ الْحِلْيَةِ فَسَرَدَ جَمِيعَ ذَلِكَ ‏
‏( لَا يَأْوُونَ عَلَى أَهْلٍ وَلَا مَالٍ ) ‏
‏وَكَذَا فِي رِوَايَةِ الْبُخَارِيِّ فِي الرِّقَاقِ بِلَفْظِ عَلَى قَالَ الْحَافِظُ فِي رِوَايَةِ رَوْحٍ : وَالْأَكْثَرُ إِلَى بَدَلَ عَلَى . قَالَ فِي الْقَامُوسِ : أَوَيْت مَنْزِلِي وَإِلَيْهِ أَوْيًا بِالضَّمِّ وَيُكْسَرُ * نَزَلْته بِنَفْسِي وَسَكَنْته وَآوَيْته وَأَوَيْته وَأَوَيْته أَنْزَلْته . وَفِي حَدِيثِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِي بَكْرٍ عِنْدَ الْبُخَارِيِّ فِي عَلَامَاتِ النُّبُوَّةِ أَنَّ أَصْحَابَ الصُّفَّةِ كَانُوا أُنَاسًا فُقَرَاءَ وَأَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ مَرَّةً : " مَنْ كَانَ عِنْدَهُ طَعَامُ اِثْنَيْنِ فَلْيَذْهَبْ بِثَالِثٍ وَمَنْ كَانَ عِنْدَهُ طَعَامُ أَرْبَعَةٍ فَلْيَذْهَبْ بِخَامِسٍ أَوْ بِسَادِسٍ " أَوْ كَمَا قَالَ . ‏
‏وَلِأَبِي نُعَيْمٍ فِي الْحِلْيَةِ مِنْ مُرْسَلِ مُحَمَّدِ بْنِ سِيرِينَ : كَانَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ إِذَا صَلَّى قَسَمَ نَاسًا مِنْ أَصْحَابِ الصُّفَّةِ بَيْنَ نَاسٍ مِنْ أَصْحَابِهِ فَيَذْهَبُ الرَّجُلُ بِالرَّجُلِ وَالرَّجُلُ بِالرَّجُلَيْنِ حَتَّى ذَكَرَ عَشْرَةً - الْحَدِيثَ . وَلَهُ مِنْ حَدِيثِ مُعَاوِيَةَ بْنِ الْحَكَمِ : بَيْنَا أَنَا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فِي الصُّفَّةِ * فَجَعَلَ يُوَجِّهُ الرَّجُلَ مَعَ الرَّجُلِ مِنْ الْأَنْصَارِ وَالرَّجُلَيْنِ وَالثَّلَاثَةِ حَتَّى بَقِيت فِي أَرْبَعَةٍ وَرَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ خَامِسُنَا * فَقَالَ " اِنْطَلِقُوا بِنَا " فَقَالَ " يَا عَائِشَةُ عَشِّينَا " الْحَدِيثَ . ‏
‏( وَاَللَّهِ ) ‏
‏الْوَاوُ لِلْقَسَمِ ‏
‏( إِنْ كُنْت ) ‏
‏بِسُكُونِ النُّونِ مُخَفَّفَةً مِنْ الْمُثَقَّلَةِ ‏
‏( لَأَعْتَمِدُ بِكَبِدِي عَلَى الْأَرْضِ مِنْ الْجُوعِ ) ‏
‏أَيْ أُلْصِقُ بَطْنِي بِالْأَرْضِ وَكَأَنَّهُ كَانَ يَسْتَفِيدُ بِذَلِكَ مَا يَسْتَفِيدُهُ مِنْ شِدَّةِ الْحَجَرِ عَلَى بَطْنِهِ * أَوْ هُوَ كِنَايَةٌ عَنْ سُقُوطِهِ عَلَى الْأَرْضِ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ . قَالَهُ الْحَافِظُ وَذَكَرَ رِوَايَاتٍ تَدُلُّ عَلَى خُرُورِ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ عَلَى الْأَرْضِ مِنْ الْجُوعِ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ . قُلْتُ الِاحْتِمَالُ الْأَوَّلُ هُوَ الظَّاهِرُ * وَأَمَّا خُرُورُهُ عَلَى الْأَرْضِ مِنْ الْجُوعِ مَغْشِيًّا عَلَيْهِ فَحَالَةٌ أُخْرَى لَهُ مِنْ الْجُوعِ وَاَللَّهُ تَعَالَى أَعْلَمُ ‏
‏( وَأَشَدُّ الْحَجَرَ عَلَى بَطْنِي مِنْ الْجُوعِ ) ‏
‏قَالَ الْعُلَمَاءُ : فَائِدَةُ شَدِّ الْحَجَرِ الْمُسَاعَدَةُ عَلَى الِاعْتِدَالِ وَالِانْتِصَابِ أَوْ الْمَنْعُ مِنْ كَثْرَةِ التَّحَلُّلِ مِنْ الْغِذَاءِ الَّذِي فِي الْبَطْنِ لِكَوْنِ الْحَجَرِ بِقَدْرِ الْبَطْنِ فَيَكُونُ الضَّعْفُ أَقَلَّ * أَوْ لِتَقْلِيلِ حَرَارَةِ الْجُوعِ بِبَرْدِ الْحَجَرِ أَوْ لِأَنَّ فِيهِ الْإِشَارَةَ إِلَى كَسْرِ النَّفْسِ ‏
‏( وَلَقَدْ قَعَدْت يَوْمًا عَلَى طَرِيقِهِمْ الَّذِي يَخْرُجُونَ فِيهِ ) ‏
‏ضَمِيرُ طَرِيقِهِمْ لِلنَّبِيِّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَبَعْضِ أَصْحَابِهِ مِمَّنْ كَانَ طَرِيقُ مَنَازِلِهِمْ إِلَى الْمَسْجِدِ مُتَّحِدَةً ( إِلَّا لِيَسْتَتْبِعَنِي ) بِمُهْمَلَةٍ وَمُثَنَّاتَيْنِ وَمُوَحَّدَةٍ أَيْ يَطْلُبَ مِنِّي أَنْ أَتْبَعَهُ لِيُطْعِمَنِي ‏
‏( فَمَرَّ وَلَمْ يَفْعَلْ )
‏أَيْ الِاسْتِتْبَاعَ ‏
‏( ثُمَّ مَرَّ عُمَرُ )
‏قَالَ الْحَافِظُ : لَعَلَّ الْعُذْرَ لِكُلٍّ مِنْ أَبِي بَكْرٍ وَعُمَرَ حَمْلُ سُؤَالِ أَبِي هُرَيْرَةَ عَلَى ظَاهِرِهِ أَوْ فَهِمَا مَا أَرَادَهُ وَلَكِنْ لَمْ يَكُنْ عِنْدَهُمَا إِذْ ذَاكَ مَا يُطْعِمَانِهِ . ‏
‏لَكِنْ وَقَعَ فِي رِوَايَةِ أَبِي حَازِمٍ مِنْ الزِّيَادَةِ أَنَّ عُمَرَ تَأَسَّفَ عَلَى عَدَمِ إِدْخَالِهِ أَبَا هُرَيْرَةَ دَارَهُ وَلَفْظُهُ : فَلَقِيت عُمَرَ فَذَكَرْت لَهُ وَقُلْتُ لَهُ وَلِي اللَّهُ ذَلِكَ مَنْ كَانَ أَحَقَّ بِهِ مِنْك يَا عُمَرُ * وَفِيهِ قَالَ عُمَرُ وَاَللَّهِ لَأَنْ أَكُونَ أَدْخَلْتُك أَحَبُّ إِلَيَّ مِنْ أَنْ يَكُونَ لِي حُمْرُ النَّعَمِ * فَإِنَّ فِيهِ إِشْعَارًا بِأَنَّهُ كَانَ عِنْدَهُ مَا يُطْعِمُهُ إِذْ ذَاكَ فَيُرَجَّحُ الِاحْتِمَالُ الْأَوَّلُ * وَلَمْ يُعَرِّجْ عَلَى مَا رَمَزَهُ أَبُو هُرَيْرَةَ مِنْ كِنَايَتِهِ بِذَلِكَ عَنْ طَلَبِ مَا يَأْكُلُ ‏
‏( فَتَبَسَّمَ حِينَ رَآنِي ) ‏
‏زَادَ الْبُخَارِيُّ وَعَرَفَ مَا فِي نَفْسِي وَمَا فِي وَجْهِي . قَالَ الْحَافِظُ : قَوْلُهُ فَتَبَسَّمَ حِينَ رَآنِي وَعَرَفَ مَا فِي نَفْسِي . اِسْتَدَلَّ أَبُو هُرَيْرَةَ بِتَبَسُّمِهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ عَلَى أَنَّهُ عَرَفَ مَا بِهِ لِأَنَّ التَّبَسُّمَ تَارَةً يَكُونُ لِمَا يُعْجِبُ وَتَارَةً يَكُونُ لِإِينَاسِ مِنْ تَبَسَّمَ إِلَيْهِ وَلَمْ تَكُنْ تِلْكَ الْحَالُ مُعْجِبَةً فَقَوِيَ الْحَمْلُ عَلَى الثَّانِي . وَقَوْلُهُ وَمَا فِي وَجْهِي كَأَنَّهُ عَرَفَ مِنْ حَالِ وَجْهِهِ مَا فِي نَفْسِهِ مِنْ اِحْتِيَاجِهِ إِلَى مَا يَسُدُّ رَمَقَهُ ‏
‏( وَقَالَ ) ‏
‏أَيْ رَسُولُ اللَّهِ ‏
‏( أَبُو هُرَيْرَةَ ) ‏
‏أَيْ أَنْتَ أَبُو هُرَيْرَةَ ‏
‏( قَالَ اِلْحَقْ ) ‏
‏بِهَمْزَةِ وَصْلٍ وَفَتْحِ الْمُهْمَلَةِ أَيْ اِتْبَعْ ‏
‏( فَوَجَدَ قَدَحًا )
‏بِالْفَتْحِ فَإِنَّ الْقَدَحَ لَا يُكْسَرُ ‏
‏( فَسَاءَنِي ذَلِكَ )
‏إِشَارَةٌ إِلَى مَا تَقَدَّمَ مِنْ قَوْلِهِ فَادْعُهُمْ * وَقَدْ بَيَّنَ ذَلِكَ بِقَوْلِهِ ‏
‏( وَقُلْتُ )
‏أَيْ فِي نَفْسِي ‏
‏( فَسَيَأْمُرُنِي ) ‏
‏أَيْ النَّبِيُّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ‏
‏( أَنْ أُدِيرَهُ عَلَيْهِمْ ) ‏
‏وَكَأَنَّهُ عَرَفَ بِالْعَادَةِ ذَلِكَ لِأَنَّهُ كَانَ يُلَازِمُ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَيَخْدُمُهُ وَقَدْ أَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ فِي تَارِيخِهِ عَنْ طَلْحَةَ بْنِ عُبَيْدِ اللَّهِ : كَانَ أَبُو هُرَيْرَةَ مِسْكِينًا لَا أَهْلَ لَهُ وَلَا مَالَ وَكَانَ يَدُورُ مَعَ رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ حَيْثُمَا دَارَ ‏
‏( مَا يُغْنِينِي ) ‏
‏أَيْ عَنْ جُوعِ ذَلِكَ الْيَوْمِ ‏
‏( فَأَخَذَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ الْقَدَحَ فَوَضَعَهُ عَلَى يَدِهِ ثُمَّ رَفَعَ رَأْسَهُ فَتَبَسَّمَ ) ‏
‏وَفِي الْبُخَارِيِّ : فَأَخَذَ الْقَدَحَ فَوَضَعَهُ عَلَى يَدِهِ فَنَظَرَ إِلَيَّ فَتَبَسَّمَ . قَالَ الْحَافِظُ : كَأَنَّهُ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ تَفَرَّسَ فِي أَبِي هُرَيْرَةَ مَا كَانَ وَقَعَ فِي تَوَهُّمِهِ أَنْ لَا يَفْضُلَ لَهُ مِنْ اللَّبَنِ شَيْءٌ فَلِذَلِكَ تَبَسَّمَ إِلَيْهِ إِشَارَةً إِلَى أَنَّهُ لَمْ يَفُتْهُ شَيْءٌ ‏
‏( فَحَمِدَ اللَّهَ وَسَمَّى ) ‏
‏أَيْ حَمِدَ اللَّهَ عَلَى مَا مَنَّ بِهِ مِنْ الْبَرَكَةِ الَّتِي وَقَعَتْ فِي اللَّبَنِ الْمَذْكُورِ مَعَ قِلَّتِهِ حَتَّى رَوَى الْقَوْمَ كُلَّهُمْ وَأَفْضَلُوا وَسَمَّى فِي اِبْتِدَاءِ الشُّرْبِ ‏
‏( وَشَرِبَ ) ‏
‏أَيْ الْفَضْلَةَ كَمَا فِي رِوَايَةِ الْبُخَارِيِّ أَيْ الْبَقِيَّةَ . ‏
‏قَوْلُهُ : ( هَذَا حَدِيثٌ حَسَنٌ صَحِيحٌ )
‏وَأَخْرَجَهُ الْبُخَارِيُّ وَغَيْرُهُ .



fv;m hgvs,g wgn hggi ugdi ,sgl

 



توقيع soliman2


التعديل الأخير تم بواسطة soliman2 ; 11-06-2010 الساعة 10:26 PM.
soliman2 غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 11-04-2013, 07:40 PM   #2

شكر احمد محمود

 



افتراضي

الله ما اجمل هذا الموضوع لويطلع عليه المسلمين الان ليروا حبيبنا واصحابه كما قال تعالى بسم الله الرحمن الرحيم ( رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر ) فداك امي وابي ياحبيبي يارسول الله كتب لك حسنة على كل حرف كتبته اخي العزيز والله انه لكم في رسول الله قدوة حسنه لو اتبعها المسلمون ما نام جائع من امته ولبارك الله لنا بأموالنا واهلينا وجنبنا ما نمر به من ازمات وتناحر وبغضه فيما بيننا جعلك الله ممن غفرة ذنوبه

 

شكر احمد محمود غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 23-07-2014, 03:43 PM   #3

ندي الايام

 



افتراضي

هدانا الله و اياكِ لما يحب و يرضى
بوركت جهودكِ

 

ندي الايام غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 26-08-2014, 02:51 PM   #4

كاملة

 



افتراضي

صلي الله علية وسلم مجهود طيب سليمان

 

كاملة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 02-09-2014, 02:27 PM   #5

انطلاقة

 



افتراضي

جزاك الله خيراااااااااااا

 

انطلاقة غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 22-03-2015, 03:22 PM   #6

GMAYMAN

 



افتراضي

 

GMAYMAN غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 30-11-2017, 10:14 PM   #7

زيروسات

م / محمود مدير سابق

 



افتراضي

جزاك الله خيرا

 



توقيع زيروسات
زيروسات غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 24-12-2017, 01:59 PM   #8

saidmax

 



افتراضي

جزاك الله خيرا

 

saidmax غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
قديم 03-01-2018, 08:28 PM   #9

الآمبرآطور

 



افتراضي

جزاكم الله كل خير

 

الآمبرآطور غير متواجد حالياً   رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الرسول صلى الله عليه وسلم والشباب دموع الفراق المنتدى الاسلامي 1 11-04-2013 07:51 PM
هنا غضب الرسول ( صل الله عليه وسلم ) soliman2 قسم الدفاع عن الإسلام و رسول الله (ص) 1 11-04-2013 07:26 PM
كيف أرى الرسول صلى الله عليه وسلم ؟ soliman2 المنتدى الاسلامي 0 27-09-2010 06:10 PM
50 معلومة عن الرسول ( صل الله عليه وسلم ) soliman2 قسم الدفاع عن الإسلام و رسول الله (ص) 0 16-07-2010 10:35 PM
بلاغة الرسول صلى الله عليه وسلم دموع الفراق المنتدى الاسلامي 3 02-01-2010 12:17 AM


الساعة الآن 02:05 AM.


Powered by vBulletin
Copyright © 2015 vBulletin Solutions, Inc.
استضافة وتطوير الدعم العربي